جراحة القلب بول واشر
الصفحة الرئيسية / طب القلب / جراحة القلب بول واشر

جراحة القلب بول واشر

مر مؤسس جمعية HeartCry التبشيرية والواعظ الشهير بول واشر بفترة صعبة جراحة القلب الالتفافيةمما ترك الكثير من متابعيه ومهنئيه قلقين بشأن صحته. تم تأكيد هذا التحول في الأحداث من قبل جمعية HeartCry التبشيرية في 21 نوفمبر 2023. واعتبر التدخل ضروريًا لصحة الواعظ، وأسفرت الجراحة عن نتائج إيجابية. وقد أدى هذا الخبر إلى موجة عالمية من الدعم وكذلك الصلوات. لقد جسدت المحنة الصحية التي تعرض لها بول واشر قوة الإيجابية الجماعية، ويواصل المتابعون التعبير عن امتنانهم الكبير لنجاح جراحة القلب. 

أسس بول واشر جمعية HeartCry التبشيرية في عام 1988 في بيرو لمساعدة المبشرين الأصليين على الوصول إلى شعبهم للتبشير بيسوع لهم ومساعدتهم في بناء الكنائس. تم وصف المؤسسة مؤخرًا بأنها تركز على تقديم الدعم المالي والتدريب اللاهوتي وتوزيع الكتب المقدسة والأدب وتزويد أي أداة ضرورية لتسهيل إكمال المهمة العظيمة للمبشرين الأصليين في جميع أنحاء العالم. اضطر بول واشر إلى إجراء عملية جراحية لتغيير شرايين القلب، مما أدى إلى إلغاء مشاركاته الخطابية القادمة، والتي كان أحدها مؤتمر المؤسسين الوطني لعام 2024 الذي كان من المقرر عقده في الفترة من 18 إلى 20 يناير في جنوب غرب فلوريدا. 

سيضم الحدث متحدثين مثل فيل جونسون وألي بيث ستوكي وتوم أسكول وكوستي هين. وذكرت جمعية HeartCry التبشيرية أن الجراحة كانت ناجحة، مما طمأن المتابعين بأن وظيفة قلب الواعظ كانت جيدة. كما قدمت رؤى من مصادر مختلفة تفاصيل عن الظروف التي أدت إلى الجراحة. وأثارت النتيجة الإيجابية أيضًا تعبيرات الامتنان والدعم المستمر، وسلطت الضوء على التأثير الواسع النطاق لتعاليم بول واشر وعمله التبشيري.

التحديث الصحي لبول واشر

وبحسب المعلومات الأخيرة المقدمة، فقد ورد أن وظيفة قلب الداعية جيدة. ساعدت هذه الأخبار في توفير الراحة التي كان مؤيدوه في أمس الحاجة إليها والذين كانوا يصلون بشدة من أجل شفائه. ويسلط التدخل الناجح الضوء على فعالية الإجراء الطبي ومرونة الداعية في مواجهة التحديات الصحية. 

جراحة القلب بول واشر - جراحة مجازة الشريان التاجي
الصورة مجاملة: كليفلاند كلينيك

جراحة القلب الالتفافية هي عملية جراحية يتم إجراؤها لإنشاء مسار جديد لتدفق الدم حول الشريان المسدود كليًا أو جزئيًا في القلب. تتضمن الجراحة أخذ وعاء دموي سليم من منطقة الصدر أو الساق. ثم يتم توصيل الوعاء أسفل شريان القلب المسدود. تستقبل عضلة القلب المزيد من الدم بفضل القناة الجديدة. من المهم أن تعرف أن السبب الكامن وراء الانسداد لا يتم علاجه عن طريق جراحة القلب الالتفافية. ومع ذلك، فإنه يمكن أن يقلل من شدة الأعراض مثل ألم الصدر وضيق التنفس. كما أنه يقلل من خطر الوفاة المرتبطة بأمراض القلب.

أسباب إجراء الجراحة

يتم إجراء جراحة لتغيير شرايين القلب لاستعادة تدفق الدم حول شريان القلب المسدود. يمكن إجراء الجراحة كعلاج طارئ لـ نوبة قلبية، في حالة عدم فعالية العلاجات الفورية الأخرى. تتضمن بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى التوصية بإجراء جراحة لتغيير شرايين القلب ما يلي:

  • ضيق شديد في شريان القلب الرئيسي
  • وجود أكثر من شريان قلبي مريض مما يؤدي إلى خلل في حجرة القلب السفلية اليسرى
  • انسداد في شريان القلب الرئيسي الأيسر. هذا الشريان مسؤول عن إمداد عضلات القلب بالدم
  • شريان مسدود لا يمكن معالجته من خلاله رأب الأوعية التاجية
  • رأب الأوعية الدموية الذي لم ينجح

ما هي مخاطر هذا الإجراء؟

عادة، يتم إجراء جراحة تحويل مسار القلب كإجراء مفتوح. تشمل المضاعفات المحتملة التي قد تنشأ عن الجراحة ما يلي:

  • نزيف
  • الموت
  • نوبة قلبية من جلطة دموية بعد الجراحة
  • مشاكل الكلى
  • السكتة الدماغية
  • فقدان الذاكرة أو مشاكل الإدراك المؤقتة
  • الحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي على المدى الطويل
  • العدوى في موقع الجراحة.

إذا تم إجراء الجراحة كتدخل طارئ، فإن خطر حدوث مضاعفات يكون أعلى. تعتمد مخاطر المضاعفات أيضًا على الحالة الصحية العامة للمريض قبل إجراء الجراحة. كما أن وجود أي من الحالات الطبية التالية يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر حدوث مضاعفات:

  • مرض السكري
  • أمراض الكلى
  • انسداد الشرايين في الساقين
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

دواء للسيطرة على النزيف و ضغط الدم وللوقاية من العدوى يتم إعطاؤه عادةً قبل الجراحة لتقليل خطر حدوث مضاعفات. قد يحصل مرضى السكري على أدوية للسيطرة على حالتهم سكر الدم.

ما هي نتائج الإجراء؟

بعد التعافي من عملية جراحية لتغيير شرايين القلب، يبدأ معظم المرضى في الشعور بالتحسن. يظل بعض الأشخاص خاليين من الأعراض لسنوات عديدة. ومع ذلك، فقد يحتاجون إلى إجراء مستقبلي إذا أصبح هذا الطعم أو الشرايين الأخرى مسدودة في المستقبل. تعتمد النتائج والنتيجة طويلة المدى على مدى قدرتهم على التحكم ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والحالات المزمنة مثل مرض السكري. من الضروري تناول الدواء حسب التوجيهات. يمكن للمريض إدارة صحته وتحسينها بشكل أفضل عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة. 

ما هي بعض التغييرات في نمط الحياة التي يجب إجراؤها؟

تتضمن بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكن للمريض إجراؤها ما يلي:

  • إدارة وزنهم – زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • ممارسة - ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعد على السيطرة مرض السكري, ارتفاع ضغط الدم و الكوليسترول ، وهي كلها عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب. إن ممارسة النشاط البدني لمدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى ساعة في معظم أيام الأسبوع هو الأمثل. سيقوم الجراح أيضًا بإبلاغ المريض بموعد بدء التمارين البدنية بعد العملية جراحة القلب الالتفافية.
  • السيطرة على التوتر – إيجاد طرق للحد من التوتر العاطفي أمر بالغ الأهمية. قد يكون من المفيد ممارسة اليقظة الذهنية والتواصل مع الآخرين في مجموعات الدعم. في حالة القلق أو الاكتئاب، يمكن أن يكون التحدث مع مقدم الخدمة حول استراتيجيات إدارتهما مفيدًا للغاية.
  • تناول الطعام الصحي – اختاري الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. أيضا، الحد من الدهون المشبعة والسكر والملح.
  • تجنب التدخين – يعد التدخين عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض القلب، وخاصة تصلب الشرايين. الإقلاع عن التدخين هو أفضل وسيلة للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب ومضاعفاتها. يجب على المريض التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص به إذا كان يواجه مشكلة في الإقلاع عن التدخين.

المعلومات المقدمة في هذه المدونة هي للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي اعتبارها نصيحة طبية. وليس المقصود منه أن يحل محل الاستشارة الطبية المتخصصة أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا مقدم رعاية صحية مؤهل قبل اتخاذ أي قرارات تتعلق بصحتك. قراءة المزيد

المشاركات مماثلة